مسجل رسمياً لدى وزارة الثقافة والإعلام - برقم : د / 11 / 1433 هـ
 
 
 
 
 
 
السبت 1 سبتمبر 2012

  وجوب القود عند أبي بكر رضي الله عنه :

تعريف القود :  القود هو القصاص .

2- وجوبه :

 

القواد واجب إذا أمكن استيفاؤه ولم يعف المجني عليه سواء كان الجاني أميراً أم رجلاً من عامة الناس ، وقد أقاد أبو بكر الصديق رضي الله عنه من نفسه ([1])، وقال لرجل شكى إليه عاملاً أنه قطع يده ظلماً : (( لئن كنت صادقاً لأقيدنك منه )) ([2]) ودخل أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ليقسما صدقات الإبل ، وقال أبو بكر : لا يدخل علينا أحد إلا بإذن ، فقالت امرأة لزوجها : خذ هذا الخطام لعل الله يرزقنا جملاً ، فأتى الرجل ، فوجد أبا بكر وعمر وقد دخلا إلى الإبل، فدخل معهما، فالتفت أبو بكر فقال: ما أدخلك علينا ؟ ثم أخذ الخطام وضربه، فلما فرغ أبو بكر دعا بالرجل فأعطاه الخطام وقال له: استقد، فقال عمر: والله لا يستقيد ، لا تجعلها سنة، قال أبو بكر: فمن لي من الله يوم القيامة ؟ فقال عمر: أرضه، فأمر أبو بكر غلامه أن يأتيه براحلة ورحلها، وقطيفة وخمسة دنانير فأرضاه بها ([3]) .

من هذه الحادثة نرى أن القود واجب، إلا أن يعفو عنه صاحب الحق على مال أو على غير مال . وقال أبو بكر رضي الله عنه لرجل شكا أن عاملاً قطع يده : لئن كنت صادقاً لأقيدنك منه ([4]) .

3- كيفيته :

ويقاد من الجاني بمثل فعلته، فمن قَتَل بالسيف، قُتِل بالسيف، ومن قتل برض الرأس بين حجرين، قُتِل برض الرأس بين حجرين، وهذا وإن كان فيه مثلة إلا أنها مثلة معفو عنها، فقد كان أبو بكر يقول: وإياك والمثلة في الناس فإنها مأثم ومنفرة إلا في القصاص([5]) .

4- سريان القود لا شيء فيه .

 

 
 
          Bookmark and Share      
  
وجوب القود عند أبي بكر رضي الله عنه
السبت 1 سبتمبر 2012

تعزير من عفي عنه في القصاص في القتل عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

وكل من وجب عليه القصاص ولم يقتص منه إما لعفو أولياءِ الدم، أو لكون المجني عليه ابناً للجاني، أو عبداً أو ذمياً ، أو ... فإنه يعزر لئلا يعود ، فعن ابن جريج قال: أخبرني عباس بن عبد الله أن عمر قال في الذي يقتل عمداً ثم لا يقع عليه القصاص يجلد مائة، قلت: كيف ؟ قال: في الحر يقتل عبداً وأشباهه ([1]) .

وفي بداية المجتهد لابن رشد عن عمر أنه إذا عُفِيَ عن القاتل عمداً فإن السلطان يجلده مائة ويسجنه سنة ([2]) .

 
 
          Bookmark and Share      
  
تعزير من عفي عنه في القصاص في القتل عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه
الاسم:  
نص التعليق: 
   Refresh